التخطي إلى المحتوى



(MENAFN- Al-Bayan)

أطلق نادٍ
اجتماعي أمريكي مبادرة غريبة تُلزم أعضاءه التخلي عن هواتفهم الذكية.

وأسس النادي عدد من المراهقين في بروكلين بنيويورك بدافع التخلص من المشكلات النفسية التي يعانونها، وذلك حسبما أفاد موقع «إعلام دوت كوم» الإخباري نقلاً عن صحيفة «نيويورك تايمز».

ويروّج أولئك مؤسسو النادي، الذين هم في مرحلة الثانوية، لأسلوب حياة التحرر الذاتي من وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا.

وأطلقوا على ناديهم «لوديت»، وهو مشتق من منظمة لعمال النسيج الإنجليز في القرن التاسع عشر، طالبت بمنع دخول الآلات الحديثة للمصانع خوفاً من انتشار البطالة والفقر، بسبب الاعتماد على الآلات في الصناعة بدلاً من العمال.

وتأثر أعضاء «لوديت» بشخصية نيد لود، عامل النسيج الإنجليزي الفولكلوري في القرن الثامن عشر الذي يقال إنه حطم نولاً ميكانيكياً، ما ألهم الآخرين لاتخاذ اسمه والشغب ضد التصنيع بالآلات.

ويتجمعون كل أسبوع بدون هواتفهم للحديث وممارسة هواياتهم المفضلة، مثل القراءة والرسم والرياضة وغيرها.

ويستشهد أعضاء النادي بالكُتَّاب المتحررين بوصفهم أبطالاً، ولديهم ولع بالأعمال التي تُدين التكنولوجيا.

وأوضحوا أن مشكلاتهم النفسية تفاقمت أثناء فترة الإغلاق خلال وباء فيروس كورونا (كوفيد 19) عندما اتخذ استخدامهم وسائل التواصل الاجتماعي منعطفاً مزعجاً، تسبب في الشعور بعدم الرضا عن النفس.

وأكدوا أن حياتهم تغيَّرت تماماً، وأصبحوا أكثر رضا عن أنفسهم، واكتشفوا مزيداً من الهوايات لديهم، واتجهوا إلى قراءة الكثير من الكتب.

MENAFN25122022000110011019ID1105352019




إخلاء المسؤولية القانونية: تعمل شركة “شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية” على توفير المعلومات “كما هي” دون أي تعهدات أو ضمانات… سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.