التخطي إلى المحتوى

ناقشت جلسة “تعظيم استخدام التكنولوجيا الرقمية في الزراعة” – ضمن فعاليات معرض Cairo ICT 2022- آليات استخدام حلول التكنولوجيا الحديثة في تحسين الإنتاج الزراعي في السوق المصرية ، باﻻعتماد على أنظمة الذكاء الاصطناعي وتطبيقات المحمول التي ساهمت بشكل كبير في تحسين هذا الإنتاج خلال السنوات الأخيرة.

استهل الدكتور عطوة أحمد عطوة – بالمركز القومي للبحوث الزراعية – الجلسة بالقول إن الزراعة الرقمية من أولويات التحول الرقمي الحادث في المجتمع المصري.

وأوضح أن الذكاء الاصطناعي ساعد المركز كثيرا ، مضيفا: كان لدينا مشكلة سابقا في الوصول للمزارعين عن طريق المرشدين مع تعدد المساحات الزراعية والحيازات والمزارعين.

وأشار إلي تطور مراحل التعامل مع التكنولوجيا بداية من توفير مراكز اتصالات للرد على استفسارات المزارعين، إلي أن وجه فخامة الرئيس في عيد العلم عام ٢٠١٩ تعليماته بتكوين تحالفات بحثية ، والاعتماد على التكنولوجيات البازغة في مجالات الزراعة بهدف تحسين الإنتاجية.

ولفت الدكتور محمد الحلو – رئيس وحدة CIS جامعة النيل- إلي أن استخدام التكنولوجيا ومن ضمنها الهواتف الذكية كان أحد الحلول لمشكلات القطاع الزراعي.

وانتقد المتحدث التأخر في تطبيق الزراعة الرقمية ، مطالبا بالتحرك سريعا في هذا المجال مثل دول أخرى كالهند.

وأوضح أن البنية التحتية غير متاحة لمعظم المزارعين، على الرغم من تطورها حاليا في مصر ، علاوة على أنها تتيح لهم استخدام الروبوتات في الزراعة المصرية، كما تمكنهم من الاستفادة بشكل كبير من شبكات المحمول التي وصفها بأنها متميزة حاليا لمتابعة كل الأنشطة الزراعية.

أشار الحلو إلي مشروع عيادة الزراعة الذكية وهي بديل للمرشد الزراعي الذي كان يمثل الطبيب الخاص بالزراعة، بالتوازي مع نقص في المرشدين، مما أظهر مشكلة كبيرة لدى الفلاح في تشخيص اﻷمراض في الأراضي الزراعية ، ودفعه للجوء إلى جهات غير متخصصة قد تقوم بالتشخيص الخطأ ، ومن ثم العلاج الخطأ.

ومن خلال مشروع عيادة الزراعة الذكية الذي تم تنفيذه بالتعاون مع شركة اورنج مصر – يضيف – يمكن للفلاح تشخيص اﻷمراض التي تصاب بها الأراضي الزراعية وتحديد العلاج عن طريق أنظمة الذكاء الاصطناعي.

وقال الدكتور مصطفى العطار- اﻷستاذ المساعد بجامعة النيل – إن التكنولوجيا تقدم حلوﻻ للمزارع في تحسين الإنتاجية ،مشيرا إلي أن الذكاء الاصطناعي هو تحليل دقيق للبيانات وعن طريقها يمكن تحسين مستوى المنتجات الزراعية.

وأكد أن الذكاء الاصطناعي قادر على دراسة وتحليل البيانات المتعلقة بمجال الزراعة في الأوقات المناسبة للزراعة ، وتحديد الأمراض الزراعية وعلاجها على مساحات جغرافية واسعة .

وألمح إلي أن عددا كبيرا من المزارعين هم عادة غير قادرين على القراءة ، مما تتطلب تصميم برنامج قادر على النطق والتحدث مع المزارعين عن طريق التحديث باللهجات الصوتية للمزارعين في كل محافظات مصر مع اختلافاتها عن طريق أنظمة الذكاء الاصطناعي.

وقال الدكتور عمرو عبد الخالق – نائب رئيس أكاديمية البحث العلمي – إن المجتمع الزراعي المصري له طبيعة مختلفة ، ولابد من تطويع التكنولوجيا في خدمة الزراعة في مصر وليس بالنظر لهذه التطورات على أنها مجرد أبحاث علمية تتوقف عند النتائج النظرية فقط لهذه اﻷبحاث، لضمان استمرارية نتائج هذه التطورات بما يتناسب مع احتياجات وإمكانيات المزارع المصري.

وذكر أنه لابد من تكاتف الجهود وعمل التحالفات من جانب الجهات الأكاديمية والبحثية بمشاركة كل الجهات المعنية على أن تحدد هذه التحالفات أدوار كل جهة من الجهات المتعاونة مع بعضها لتحقيق التكامل العلمي في الإنتاج الزراعي.

انعقدت الجلسة ضمن فعاليات الدورة السادسة والعشرين للمعرض والمؤتمر الدولي للتكنولوجيا في الشرق الأوسط وإفريقيا Cairo ICT، والتي استمرت على مدار 4 أيام متتالية في الفترة من 27 إلى 30 نوفمبر الجاري، داخل مركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة الجديدة.

جدير بالذكر أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هي ضيف شرف الدورة الحالية لمعرض ومؤتمر Cairo ICT 2022، والتي انطلقت تحت شعار Leading Change ، وتركز على التطور الهائل الذي شهده قطاع التقنية في مصر والمنطقة على مدار ربع قرن.

ويتضمن الحدث مشاركة أكثر من 200 متحدث ويصاحبه إقامة عدة معارض ومؤتمرات تكنولوجية متخصصة هي PAFIX و DSS، وSATCOM، وINSURETECH، وManuTech وStartup Africa، وConnecta، والحدث يحظى برعاية مجموعة “بنية”، و”إي فاينانس”، و”هواوي”، ودل تكنولوجيز، والبنك التجاري الدولي CIB، وسيسكو، ومايكروسوفت، وفورتينت، واورنچ مصر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.