التخطي إلى المحتوى

نشرت في:

تظاهر الأربعاء عمال أكبر مصنع لأجهزة  الهواتف الذكية (آيفون) في العالم بالصين في مظاهرات حاشدة لتفادي حجرهم بسبب إغلاق الموقع بعد رصد إصابات بكوفيد-19. وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على موقع تويتر ونظيره الصيني “ويبو” الأربعاء حشودًا من العمال في مواجهة شرطة مكافحة الشغب الصينية. وحجب وسم #اضطرابات-فوكسكون على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية بيد أن بعض التعليقات التي تتحدث عن التظاهرات كانت لا تزال منشورة.

كشفت مقاطع فيديو نشرت على موقع تويتر ونظيره الصيني “ويبو” الأربعاء عن وقوع مظاهرات حاشدة في مصنع آيفون في مدينة تشنغتشو بولاية هينان في وسط الصين، وهو أكبر مصنع لهذه الهواتف في العالم تملكه شركة فوكسكون التايوانيّة.

   وأظهرت المشاهد بصورة خاصة حشدا من العمال يسيرون خلال النهار في شارع، وفي مواجهتهم عناصر من شرطة مكافحة الشغب وأشخاص يرتدون بزات عازلة بيضاء.

   ويظهر في أحد مقاطع فيديو تم بثّه مباشرة عشرات العمال يتظاهرون ليلا وهم يهتفون “لندافع عن حقوقنا” أمام صفوف من الشرطيين وآلية شرطة. وفي مشاهد أخرى يمكن رؤية بقايا بوابة متفحمة يبدو أنّها أحرقت خلال الليل.

   كما يظهر في لقطات أخرى عامل يضع حاجزا معدنيا على الأرض فيما يهتف الشخص الذي يصور الفيديو “إنهم يهجمون!” و”قنابل مسيلة للدموع!”

   وتم حجب وسم #اضطرابات فوكسكون على ما يبدو ظهر الأربعاء على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية غير أن بعض التعليقات التي تتحدث عن المظاهرات كانت لا تزال منشورة.

   وفوكسكون مجموعة ضخمة تقوم بتجميع منتجات إلكترونية لحساب العديد من العلامات التجارية الدولية وهي الشركة المتعاقدة الرئيسية مع مجموعة آبل.

   وواجهت الشركة التايوانية في الأشهر الأخيرة زيادة في عدد الإصابات بكوفيد-19 في موقعها الضخم في تشنغتشو الذي يوظّف أكثر من مئتي الف شخص يتم إيواؤهم بصورة عامة في الموقع.

   وقررت فوكسكون فرض حجر على الموقع والعمال في داخله. غير أن المئات منهم فروا بعد ذلك هلعين من الموقع سيرا على الأقدام.

   والمجموعة التايوانية هي أكبر رب عمل في القطاع الخاص في الصين حيث توظف أكثر من مليون شخص في حوالى ثلاثين مصنع ومعهد أبحاث عبر مختلف أنحاء البلد. ولم تعلق فوكسكون في الوقت الحاضر ردا على أسئلة وكالة الأنباء الفرنسية.

 

فرانس24/ أ ف ب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.