التخطي إلى المحتوى

رياضة محلية

36

عبدالهادي الرويلي لـ الشرق: أتمنى قيادة طاقم تحكيم عربي لنهائي المونديال

21 نوفمبر 2022 , 07:00ص

محمد حسن

ينطلق اليوم في العاشرة مساء على ملعب احمد بن علي المونديالي، لقاء منتخبي ز والولايات المتحدة الأمريكية، ضمن المجموعة الثانية من مجموعات كأس العالم والتي تضم بجانبهم المنتخب الانجليزي وايران. سيدير اللقاء الحكم القطري الدولي عبدالرحمن الجاسم، وبمعاونة طالب المري، وسعود أحمد وبهذه المناسبة تواصلت “” مع الحكم الدولي عبدالهادي الرويلي، للحديث عن الطاقم القطري الذي يدير لقاءً في كأس العالم للمرة الأولى، وكذلك الحديث عن طواقم التحكيم العربية الأخرى المشاركة. في البداية تحدث الرويلي عن مشاركة طاقم قطري كامل لأول مره في المونديال، وقال: “الطاقم القطري متميز، وتم تجهيز الطاقم بقيادة الجاسم من سنوات طويلة لادارة مباريات كبيرة والمشاركة في بطولة مثل المونديال. واتمنى لهم التوفيق وكلنا ثقة في مردودهم المتميز وتطبيقه على ارض الواقع، ونثق في هذا الطاقم الذي يمثل قطر في المقام الاول، ويمثل التحكيم الآسيوي، ودعواتنا لهم بالتوفيق والسداد، وأن يصلوا بالمباريات إلى بر الأمان”.


الحكام العرب وكأس العالم


وعن حظوظ الحكام العرب الذين تم اختيارهم، لإدارة مباريات كأس العالم، قال: “الحكام الذين تم اختيارهم من أفضل الحكام في القارة الآسيوية والإفريقية وقادوا مباريات ونهائيات على أعلى مستوى في جميع المسابقات، وكان أداؤهم إيجابيا من كل النواحي. واتمنى ان يقود طاقم عربي نهائي مونديال العرب”.


اما عن المطلوب من الحكام العرب في المونديال، اشار إلى أن المطلوب هو الجدية والإصرار في العمل، من خلال المحاضرات والتمارين العملية، والثاني في اتخاذ القرارات والتعاون بين أفراد طاقم المباراة، وبإذن الله سوف يكونون على قدر المسؤولية.


وتابع حديثه عن استخدام تقنية الڤار، لثاني مرة بعد مونديال روسيا، مشيراً إلى أن تقنية الڤار ايجابية وتم تدريب الحكام على كيفية التعامل معها بأعلى مستوى، متوقعاً أن تكون أفضل بكثير من مونديال روسيا من حيث توقيت اتخاذ القرار، وتحليل الصورة بشكل سريع لكي يأخذ الجميع حقه، من خلال التقنية ولكن بشكل أسرع. وأوضح أن فريق التحكيم يشكل الجزء الأكبر من عالم كرة القدم، لافتاً إلى أن فريق التحكيم في المونديال سيحظى بدعم هائل من الاتحاد الدولي، وذلك بهدف الحصول على أفضل النتائج وضمان سير المباريات بنجاح وكفاءة عالية، فالبطولة تشهد مشاركة 129 حكماً وحكمة من ست قارات، وكرة القدم تجمع العالم اليوم في قطر، والجميع يدرك أن مهنة التحكيم صعبة جداً واليوم جميع الحكام تنتظرهم تحديات كبيرة.


جدير بالذكر أن الوقت المستغرق من الحكام لمراجعة أي حالة بالفيديو بمعدل متوسط كان 80 ثانية وربما ينخفض لكن بسبب رغبة الحكام في مشاهدة الحالة بأنفسهم لجعل اللاعبين يطمئنون لصحة القرارات فحدثت زيادة في الوقت لـ 5 أو 10 ثوان في المتوسط، كما أن الحوارات التي تدور بين الحكام في ميدان اللعب وغرفة الفيديو “VAR” ليست مطروحة للكشف عنها أمام الجميع أو عبر الشاشات التلفزيونية.كما تم وضع جهاز استشعار وسط الكرة، حيث يرسل البيانات إلى غرفة تقنية حكم الفيديو المساعد “500 مرة في الثانية” ما يجعل من الممكن تحديد متى تم لعب الكرة بدقة أكبر، ومن خلال دمج هذه البيانات واستخدام الذكاء الاصطناعي، سيتم إرسال تنبيه إلى حكام الفيديو في كل مرة يتم فيها تسلم الكرة من قبل مهاجم كان في موقف تسلل وقت التمريرة. وتعتمد التكنولوجيا على نظام ذكاء اصطناعي “إيه آي” (AI) يرسل رسالة فورية إلى حكام غرفة /VAR/ عندما يكون اللاعب متسللاً، مع ترك الحرية للحكام لتحديد ما إذا كان اللاعب متسللا أثناء تمرير الكرة أم لا، حيث سيكون بوسعهم في غضون ثوان معدودة التحقق من لحظة التمريرة وكذلك خط التسلل، قبل إبلاغ الحكم الرئيسي للمباراة الذي سيتخذ القرار النهائي.

مساحة إعلانية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.