التخطي إلى المحتوى

محليات

138

طلاب من جامعة تكساس الأمريكية: زيارة قطر.. تجربة ثرية غيرت نظرتنا للشرق الأوسط

19 يناير 2023 , 07:00ص

الدوحة – الشرق

تعرف طلاب الحرم الرئيسي في كوليج ستيشن، تكساس (الولايات المتحدة الأمريكية) على الحياة في قطر خلال فرص الدراسة المختلفة في الخارج التي تقدمها جامعة تكساس إي أند أم في قطر، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر. والتقى الطلاب خلال زيارتهم مع أعضاء الهيئة التدريسية والطلاب المقيمين في الدوحة، وشاركوا في تجارب ثقافية وقاموا بزيارة عدة مناطق صناعية في أنحاء الدولة. وشارك 14 طالباً من كلية الزراعة وعلوم الحياة في جامعة تكساس إي أند أم في ديسمبر في برنامج للدراسة في الخارج تزامن مع إقامة بطولة العالم لكرة القدم 2022 في قطر.

وعملت مجموعة من قسم علوم السياحة والمنتزهات والترفيه في الجامعة ضمن مناوبات تطوعية في مهرجان المشجعين الخاص ببطولة كرة القدم، حيث قدموا المساعدة في مناطق محددة من المهرجان مثل كشك المفقودات وأبراج الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة وفي منطقة المسرح الرئيسي والشاشات ومنافذ المأكولات والمشروبات.وتعليقاً على هذا الموضوع، قال برادلي بوروز، منظم البرنامج في مكتب تجارب السنة الأولى لنجاح الطلاب في جامعة تكساس إي أند أم وطالب دكتوراه في كوليج ستيشن: «أمضينا وقتاً رائعاً في قطر خلال فعاليات بطولة العالم لكرة القدم، وتفاجأت بجمال المنطقة وحرص الجميع على توفير تجربة مميزة للضيوف. وكان التعرف على قطر تجربة رائعة جداً وذكرى عزيزة لن تفارقني أبداً».

 


تجارب ثقافية جديدة


وقام ثمانية طلاب من كلية ميس للأعمال، التابعة لجامعة تكساس إي أند أم، بزيارة قطر في يناير كجزء من برنامج الدراسة في الخارج بإشراف أعضاء الهيئة التدريسية، بما في ذلك عدة شركات زراعية للحصول على معرفة أكبر بتقنيات وممارسات الزراعة المستخدمة في هذا الجزء من العالم.


ومن جهته، قال نيكو نيمانيك، طالب في الاقتصاد الزراعي: «كانت زيارتي لقطر رائعة اختبرت خلالها تجارب ثقافية جديدة كل يوم. وكانت رحلات السفاري الصحراوية وزيارة المساجد والتعرف على العديد من الشركات في قطر بعضاً من أبرز الأنشطة التي استمتعت بالقيام بها. وكانت هذه التجربة فرصة للتعرف أكثر على منطقة الشرق الأوسط، حيث غيرت نظرتي نحوه بشكل كامل، ومكنتني من اكتساب فهم أعمق للتاريخ والثقافة والأعمال في المنطقة، وأوصي جميع الراغبين بتوسيع معارفهم الثقافية بزيارتها».

وأكمل جيرمان فيجا جونزاليز، الطالب في قسم الاتصالات في كوليج ستيشن، برنامجاً تدريبياً مع فريق الاتصالات في جامعة تكساس إي أند أم في قطر خلال الفصل الدراسي في الخريف، كما تمكن من التسجيل في دورة تعليمية وإكمالها ضمن جامعة نورثويسترن في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر.


وقال: «باختصار، كانت تجربتي في قطر مليئة بالمفاجآت، ويمكنني أن أقول إنها من أفضل التجارب التي مررت بها خلال حياتي، حيث تمكنت من تكوين صداقات مع أشخاص من مختلف الثقافات دعوني لزيارة دولهم. وعدت إلى الولايات المتحدة الأمريكية أكثر انفتاحاً فيما يتعلق بالقضايا العالمية، حيث تعرفت على العديد من وجهات النظر المختلفة حولها».


وأشار الدكتور سيزار أوكتافيو مالافي، عميد جامعة تكساس إي أند أم في قطر، إلى أنه يهدف إلى الترتيب لزيارة حوالي 200 طالب من مختلف التخصصات في كوليج ستيشن إلى الدوحة على مدار العام الدراسي،

وقال:“يعد تنقل الطلاب وبرامج تبادل الطلاب على المستوى الدولي أمراً ضرورياً لتكوين نظرة عالمية واسعة والارتقاء بمستوى الوعي الدولي. وتتيح هذه الرحلات لطلاب كوليج ستيشن فرصة الاطلاع المباشر على الحياة في قطر، حيث يمكنهم التعرف على المجتمع المحلي والمشاركة في التجارب الثقافية، مما يمنحهم منظوراً أفضل ويغير المفاهيم الخاطئة لديهم حول المنطقة».

ويشارك طلاب الجامعة في الدوحة في عدة برامج للدراسة في الخارج، فضلاً عن فرص الأبحاث وبرامج التبادل الطلابي على مدار العام الدراسي. وقام مؤخراً بعض الطلاب من جامعة تكساس إي أند أم في قطر بالسفر إلى كوليج ستيشنن ضمن برنامج الدراسة في الخارج، كجزء من دورة التواصل بين الثقافات. ومن جانبها، قالت مريم المناعي، طالبة في الهندسة الكهربائية: «كانت مشاركتي في برنامج الدراسة في الخارج تجربة رائعة، لا سيما عرضي للجهود الكبيرة التي بذلتها قطر لإنجاح البطولة. كما شكلت إقامتي في حرم كوليج ستيشن فرصة للتعرف على أشخاص من مختلف الثقافات والخلفيات وتبادل المعارف».

مساحة إعلانية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.