التخطي إلى المحتوى

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً اليوم، لمتابعة آليات إدارة وتشغيل الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بهذا الشأن، لافتاً إلى ضرورة استكمال إنشاء هذه المنظومة وتعميمها على مستوى الجمهورية، من خلال ربط جميع المرافق الحيوية، بما يحقق أهداف الجاهزية لحالات الطوارئ، والحفاظ على السلامة العامة.

موضوعات مقترحة

ويعد الانطلاق نحو التحول الرقمي من خلال ميكنة كافة القطاعات الحكومية بالدولة لتقديم خدمات أفضل وتسهيل وتنظيم العديد من جوانب الحياة اليومية للمواطنين كان أهم أولويات الدولة المصرية التي تبنتها القيادة السياسية.

ونتيجة لتوجيهات القيادة السياسية بدأ التفكير في إنشاء شبكة وطنية موحدة للطوارئ والسلامة العامة كشبكة اتصالات لاسلكية محمولة متطورة ومؤمنة منذ خمس سنوات لتواكب المتطلبات الحديثة في مجال الخدمات الحكومية وخدمات الإغاثة والطوارئ وغيرها من الخدمات الحيوية والضرورية بطريقة قياسية واحترافية مؤمنة تنعكس بالإيجاب على المواطنين.

وخلال السطور التالية ترصد “بوابة الأهرام” أبرز معلومات عن الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة:

تم تصميمها لتضاهي كبرى الشبكات الدولية العالمية العاملة في هذا المجال لتحقيق السيطرة الكاملة والتعاون بين جميع الجهات المعنية في إطار شبكة محمول لاسلكية متطورة مؤمنة.

تم ربطها بمنظومة تلقي بلاغات المواطنين على الرقم الموحد لخدمات الطوارئ (112).

تهدف الشبكة إلى توحيد شبكات الاتصالات الخاصة بكل جهة حكومية بشبكة واحدة مؤمنة تدعم التحول الرقمي الآمن وتحفظ خصوصية بيانات الدولة المصرية.

تتيح كافة البيانات والمعلومات الدقيقة لمتخذي القرار على كافة المستويات، وتحقيق سرعة رد الفعل وتقليص زمن الاستجابة للحدث.

تعمل بتكنولوجيا متطورة ذات مستويات تأمين متعددة من خلال ما توفره من خدمات وتطبيقات تضمن سرعة الاستجابة للتعامل مع الأحداث الهامة وتحقيق التعاون والتكامل بين الجهات المعنية لإدارة المخاطر والطوارئ والأحداث الهامة.

تساهم في دعم خطة التنمية المستدامة للدولة “رؤية مصر 2030” خاصة البند السابع (السلام والأمن).

يتم إتاحتها بمراكز سيطرة موحدة (ثابتة ومتحركة) بالمحافظات والأقاليم وصولاً إلى مركز السيطرة الرئيسي للدولة لسرعة رد الفعل تجاه كافة بلاغات المواطنين.

يعتبر مركز التحكم والسنترال الرئيسي للشبكة هو عقل وقلب الشبكة والمسئول عن الإدارة الفنية والتشغيلية والتأمينية لكافة الخدمات والأنظمة والتطبيقات المقدمة لصالح كافة الجهات الحكومية.

التعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في اعتماد أحد النماذج العالمية لتلقي بلاغات الطوارئ يتضمن الرقم الموحد (112) مع الإبقاء على أرقام طوارئ (الإسعاف – الحماية المدنية – النجدة) .

القدرة على تحديد مكان المتصل برقم خدمات الطوارئ آلياً لأول مرة داخل الدولة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.