التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

اختتمت الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي مشاركتها في المؤتمر والمعرض الدولي للبحث والإنقاذ 2022، والذي أقيم مؤخراً تحت شعار «ننقذ الأرواح» في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وعرضت الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي في منصتها أحدث الآليات المستخدمة للبحث والإنقاذ، وهي مركبات التدخل السريع للمناطق الصحراوية والجبلية التي تشتمل على مجموعة من أدوات الإنقاذ كما تم عرض لوح الإنقاذ متعدد الاستخدامات وهو عبارة عن لوح نجاة متخصص تستخدمه فرق الطوارئ خلال عمليات البحث والإنقاذ، والذي تمت صناعته في الورشة الفنية للدفاع المدني دبي.

وقال العميد خبير علي حسن المطوع مساعد المدير العام لشؤون الإطفاء والإنقاذ، إن مشاركة الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي في الدورة الثانية للمؤتمر والمعرض الدولي للبحث والإنقاذ، جاءت في إطار الحرص الدائم للاطلاع على أحدث التجارب وتبادل الخبرات في مجال سرعة الاستجابة للحوادث وعمليات البحث والإنقاذ.

وأضاف العميد المطوع أن هذه الأجهزة التي تشبه ألواح الإنقاذ يمكن استخدامها للوصول إلى الأشخاص المحاصرين في الوديان والمناطق المنخفضة عندما لا تستطيع القوارب أو الزلاجات النفاثة الذهاب إليها، مشيراً إلى أن الفكرة جاءت بعد الفيضانات التي شهدتها بعض مناطق الدولة في يوليو الماضي.

حيث لاحظنا أن الزلاجات النفاثة قد لا تصلح في المياه الموحلة أو الضحلة، لقد توصلنا إلى فكرة سهلة وبسيطة لإنقاذ الناس باستخدام الألواح ذات الأحزمة اليدوية، وأنه تم إجراء العديد من الاختبارات عليها وأثبتت نجاحاً كبيراً وسيتم استخدام هذه الألواح من قبل طواقم الاستجابة للطوارئ، ولدينا 12 لوحة ويمكن لكل منها استيعاب أربعة أشخاص في وقت واحد، وسيتم إرفاقهم بقارب إنقاذ أو جت سكي ويمكن استخدامهم للأشخاص المحاصرين للإمساك بهم، في حين تقوم فرق الإنقاذ والغواصين بسحب اللوح وركابه إلى بر الأمان.

شاحنة

كما شارك الدفاع المدني بآليات تعتبر الأحدث عالمياً منها شاحنة الإنقاذ ذات الدفع الرباعي المخصصة للطرق الوعرة، مزودة بخزان مياه سعته 5000 لتر كما أنها مزودة بثمانية تروس ومفيدة للسيطرة على الحرائق في الصحراء، كما تضمن المعرض استعراض 3 طائرات إنقاذ تعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي.

طباعة
Email




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.