التخطي إلى المحتوى

أكد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، نجاح شركات بترول القطاع العام، في تحقيق نتائج متميزة خلال العام المالي المنتهي، بالرغم من الظروف والتحديات التي يمر بها العالم وتداعياتها.

جاء ذلك – في تصريح اليوم الأحد- خلال اجتماعات الجمعيات العامة لشركات بترول القطاع العام؛ لمناقشة واعتماد نتائج أعمال العام المالي 2021/2022، حيث ترأس الجمعيات العامة لشركات أسيوط لتكرير البترول وأنابيب البترول وشركة بتروجاس.

وقال «الملا» إن شركات بترول القطاع العام تتطور بشكل ملموس خلال السنوات الأخيرة، وتشهد تحديثاً لمنشآتها، ونمواً في أنشطتها وعوائدها الاقتصادية ورؤوس أموالها عامًا تلو الآخر، كنتيجة مباشرة لتنفيذ استراتيجيات مرنة وسياسات الإصلاح الاقتصادي وترشيد الدعم.

وأشار إلى أن تلك السياسات ساعدت الكيانات البترولية التابعة للقطاع العام، على توفير متطلباتها وتطوير أدائها وزيادة القيمة المضافة منها لصالح الاقتصاد المصري، خاصة بعد افتتاح مشروعات مهمة مثل مجمع إنتاج البنزين بأسيوط، الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي في ديسمبر الماضي؛ ليسهم في تأمين البنزين لكل محافظات الصعيد، من خلال مصفاة تكرير أسيوط بدلًا من نقلها إلى الصعيد من الوجه البحري والسويس، علاوة على المساهمة في تقليل استيراد المنتجات البترولية من الخارج.

وأكد «الملا» استمرار التحديث والتطوير لشبكة نقل الزيت الخام والمنتجات البترولية باعتبارها شرايين القطاع لتوفير الطاقة اللازمة لاستدامة النمو والتنمية الاقتصادية ومواكبة النمو والتطور الذي تشهده البلاد، مشدداً على استمرار التوسع في استخدام التحول الرقمي في تشغيل وإدارة منظومة العمل بمختلف أنشطة القطاع وإدارة البنية الأساسية في إطار استراتيجية تحول مصر لمركز إقليمي للبترول والغاز.

ولفت الملا إلى استمرار التطوير الذي تشهده منظومة البوتاجاز في مصر لتواكب التطور الشامل بقطاع البترول وأعمال رفع الكفاءة والرقمنة والحوكمة وتعزيز السلامة، مشيرا إلى انخفاض متوسط الاستهلاك العام للبوتاجاز من 4.2 مليون طن إلى 3.6 مليون طن سنويا رغم الزيادة السكانية موضحا أن زيادة معدلات توصيل الغاز الطبيعي داخل للمنازل له أكبر الأثر في ذلك، مشيرا للدور المهم للقطاع الخاص في منظومة البوتاجاز ويمثل نسبة كبيرة من أنشطتها.

وأشار إلى نجاح التطوير الذي شهدته منظومة البوتاجاز من خلال زيادة طاقة التخزين وتعدد الموانئ في السويس والسخنة بالبحر الأحمر، وأيضا بمواني البحر الأبيض المتوسط بالإسكندرية واستخدام التسهيلات المتاحة لقطاع البترول في استقبال البوتاجاز بميناء دمياط ونقله من دمياط لطنطا مما كان له أكبر الأثر في استقرار سوق البوتاجاز وتوفيره للمواطنين في سهوله ويسر.

وأكد الوزير أن جهود تطوير وتحديث الأداء الإنتاجي بشركات بترول القطاع العام يوكبها جهوداً مستمرة لتحسين التوافق البيئي وتأمين متطلبات السلامة بالمنشآت والاهتمام بتدريب الكوادر البشرية كركيزة أساسية في تطوير الأداء.

من جانبه، استعرض رئيس شركة أسيوط لتكرير البترول ماجد الكردي، أهم نتائج أعمالها خلال العام المالي 2021/2022 موضحا نجاح مصفاة تكرير الشركة في تكرير نحو 3.4 مليون طن خام لتوريد منتجات بترولية للسوق المحلي بقيمة 47 مليار جنيه.

وبلغ حجم الاستثمارات التي تم ضخها نحو 1.3 مليار جنيه لتنفيذ برامج ومشروعات الإحلال والتجديد وتعزيز متطلبات السلامة والصحة المهنية وحماية البيئة والبدء في تنفيذ وحدات إنتاجية جديدة، موضحاً انه بعد الانتهاء من تنفيذ مجمع إنتاج البنزين عالي الأوكتين فإن هناك عدد كبير من المشروعات الجاري تنفيذها التي تشهدها مصفاة تكرير أسيوط لرفع كفاءتها وتطوير قدراتها من أهمها مشروعي مجمع التقطير الجوي بطاقة 5 مليون طن خام ووحدة إنتاج البوتاجاز بتكلفة إجمالية تزيد عن 6 مليار جنيه.

من جهته، استعرض رئيس شركة أنابيب البترول المهندس أيمن عبد البديع، أهم المشروعات المنفذة لتطوير الشبكة القومية لنقل الخام والمنتجات البترولية عبر خطوط الأنابيب حيث نفذت استثمارات غير مسبوقة بلغت حوالي 3.3 مليار جنيه لتنفيذ مشروعات الإحلال والتجديد ورفع الكفاءة للخطوط والأمن الصناعي وحماية البيئة.

وأوضح أنه من أهم المشروعات ضمن استراتيجية الوزارة لتحويل مصر لمركز إقليمي لتجارة وتداول المنتجات البترولية هو مشروع إنشاء خط بوتاجاز دمياط – طنطا لربط الشبكة القومية لنقل البوتاجاز بتسهيلات ميناء دمياط وإنشاء خط نقل المنتجات البترولية من مصفاة تكرير ميدور إلى العلمين وإنشاء محطة تخزين وتدفيع الخام والمنتجات البترولية بالعين السخنة. 

كما استعرض أهم المشروعات المنفذة لتلبية احتياجات مناطق الاستهلاك المختلفة ومحطات الكهرباء من الوقود علاوة على مشروعات تطوير أنظمة الإطفاء والإنذار بمواقع الشبكة القومية، لافتاً إلى أنه في إطار مشروعات التحول الرقمي قد تم الانتهاء من إنشاء مركز التحكم القومي لشبكة نقل الخام والمنتجات البترولية للمراقبة والتحكم في الخطوط والتسهيلات وتأمينها وزيادة كفاءة التشغيل، وجاري إنشاء نظام Scada & LDS للمراقبة والتحكم والكشف المبكر عن التسريب بالخطوط.

بدوره، استعرض رئيس شركة بتروجاس المهندس نبوي محمود، أهم نتائج الأعمال حيث تم توفير حوالي 3.6 مليون طن بوتاجاز للسوق المحلي خلال العام المالي 2021/2022 بانخفاض قدره 1.6 %، حيث تم تعبئة 309 ملايين أسطوانة بوتاجاز من خلال 49 مصنعاً لتعبئة الأسطوانات وتوزيعها من خلال 3093 مركز توزيع للمستهلكين وتم إعادة تأهيل 3.9 مليون أسطوانة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.