التخطي إلى المحتوى

إبراهيم المبيضين

عمّان- أكد الرئيس التنفيذي لشركة “ستاليون” للذكاء الاصطناعي سامر عبيدات أن الشركة قد انتهت أخيرا من المرحلة الأولى للمشروع الوطني الذي تنفذه الحكومة لقياس جاهزية مؤسسات القطاع العام لتبني الذكاء الاصطناعي.
وقال عبيدات إن “شركة “ستاليون” التي تنفذ المشروع لصالح الحكومة الأردنية قد تمكنت خلال الأشهر القليلة الماضية من الانتهاء من تقييم جاهزية 9 وزارات ومؤسسات حكومية لتبني الذكاء الاصطناعي في إطار المرحلة الأولى من المشروع، وهي وزارات: وزارة الزراعة، وزارة المياه، وزارة الداخلية، ديوان الخدمة المدنية، وزارة الطاقة، هيئة الطاقة، هيئة النقل البري، سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، ووزراه العمل”.
وأكد أن الشركة ستبدأ بالمرحلة الثانية من المشروع والتي ستتضمن قياس جاهزية 9 وزارات ومؤسسات حكومية لتبني الذكاء الاصطناعي، وهي: وزارة المالية، وزارة الصحة، وزارة التربية والتعليم، هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، المركز الوطني للأمن السيبراني، وزارة التخطيط والتعاون الدولي، وزارة الاستثمار، وزارة الصناعة والتجارة والتموين، ووزارة الاقتصاد الرقمي والريادة.
وباشرت الحكومة منذ أشهر قليلة بتنفيذ مشروع وطني لقياس جاهزية مؤسسات القطاع العام لتبني الذكاء الاصطناعي، الهادف الى تطوير خريطة طريق لمؤسسات القطاع العام تتوافق مع الرؤية الوطنية للذكاء الاصطناعي في المملكة، وهو يستهدف تقييم 18 وزارة ومؤسسة حكومية، لرفع كفاءة القطاع العام والقطاعات ذات الأولوية. ويجري التقييم في كل مؤسسة بالمعايير الآتية (البيانات وجاهزيتها وتكاملها، مهارات الموظفين، البنية التحتية الرقمية المعنية بتطبيق الذكاء الاصطناعي، السياسات والعمليات المؤسسية.
وفي نهاية عملية تقييم كل مؤسسة يتم الخروج بتقرير تفصيلي يقيس مدى جاهزية المؤسسة لتطبيق الذكاء الاصطناعي وتحليل الفجوات لديها، إضافة الى تزويدها بخريطة طريق لمدة 5 سنوات ينبثق عنها أهم المشاريع والمبادرات التي يجب على المؤسسة تنفيذها للتحول من مؤسسة تقليدية إلى مؤسسة تتبنى الذكاء الاصطناعي ومدارة بالبيانات.
إلى ذلك، بين عبيدات أنه تم تشخيص مؤسسات المرحلة الاولى من خلال منهجية ستاليون لقياس جاهزية المؤسسات لتبني حلول الذكاء الاصطناعي والتي تتضمن تحليل الفجوات ومواطن الضعف والقوة واقتراح توصيات من شأنها رفع مستوى الجاهزية وأشار إلى أنه تم في المرحلة الأولى من المشروع تقديم برامج مستوى الوعي وورشات عمل لبناء القدرات لـ 2094 موظفا وقائدا حكوميا، لافتا الى انه تم تحسين مستوى الوعي لموظفي القطاع العام في مؤسسات المرحلة الأولى بنسبة 26 %.
وأكد عبيدات أنه تم اقتراح اكثر من 15 مشروع ذكاء اصطناعي تحولي لكل من مؤسسات المرحلة الاولى من المشروع.
وتتسابق دول العالم اليوم في تطبيق تكنولوجيات الثورة الصناعية الرابعة للاستفادة من الإمكانيات اللامتناهية المتضمنة من استخدام هذه التكنولوجيات على الاقتصادات والبشرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.