التخطي إلى المحتوى

تماشياً مع الخطط المستمرة لدعم برنامج تحوّل القطاع الصحي في إطار رؤية المملكة 2030، إطلاق تقنية الذكاء الاصطناعي للتمييز الصوتي خلال مؤتمر ومعرض الصحة الرقمية الدولي 2022 بالرياض، في إطار دعم برنامج تحوّل القطاع الصحي في إطار رؤية المملكة 2030، والتي تمكّن الأطباء عبر جميع أقسام وحالات الرعاية الصحية من الاطلاع على التاريخ الطبي الكامل للمريض بمنتهى الدقة مع التركيز في الوقت نفسه على تقديم رعاية صحية عالية الجودة له.

وتعتبر التقنية المسماه ”ثري إم موديل فولونسي“ حلاً شاملاً يتيح للأطباء ومقدمي خدمات الرعاية الصحية من جميع التخصصات إمكانية إنشاء ومراجعة وتعديل ووضع الملاحظات السريرية ضمن السجلات الصحية الإلكترونية من خلال الكلام المباشر. كما ستكفل هذه التقنية توحيد وتسريع عمليات التوثيق السريري ضمن مرافق الرعاية الصحية في المملكة، وستقلّل من الأعباء الإدارية المُلقاة على كاهل كوادر الرعاية الصحية، إضافة إلى تحسين تجربة الأطباء والمرضى تزامناً مع تعزيز الإنتاجية في قطاع الرعاية الصحية بالكامل.

وحول كيفية الاستخدام، تعتمد هذه التقنية على الذكاء الاصطناعي لمنح تنبيهات استباقية أثناء توثيق المعلومات في السجلات الصحية الإلكترونية، وهو أمر سيمنحهم القدرة على معالجة أي قصور أو أخطاء شائعة في عملية التوثيق بشكل استباقي أثناء إنشاء الملاحظات. وستكفل هذه المزايا تحسين جودة عملية التوثيق وستمكّن من القيام بإجراءات الترميز بأسلوب أكثر دقة، وإدارة التكاليف المالية بشكل أفضل.

ويدعم برنامج تحوّل القطاع الصحي، إطلاق التقنية الجديدة ضمن إطار رؤية المملكة 2030 من خلال المساعدة في تقديم المزيد من خدمات الرعاية القائمة على تحقيق القيمة، بالإضافة إلى توسيع نطاق الخدمات الصحية الإلكترونية وبالتالي الارتقاء بمستوى الرعاية المقدّمة للمرضى.

ومن جانبه، علق محمد الحليبي، مدير الأعمال الإقليمي لقسم نظم المعلومات الصحية في “ثري إم”، قائلًا: “ملتزمون بدفع عجلة تحوّل القطاع الصحي من خلال تمكين الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية مع الحرص على إضفاء القيمة على الخدمات الصحية عوضاً عن التركيز على حجم تلك الخدمات”.

كما تابع إريك فان هويميسن، نائب الرئيس للحلول الطبية العالمية لـ “ثري إم” في حديثه خلال المؤتمر، معقبًا: “تطوّر قطاع الرعاية الصحية بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة، وتبدو الحاجة واضحةً اليوم لتقليل الأعباء الإدارية المُلقاة على كاهل كوادر الرعاية الصحية بما يمنحهم المزيد من الوقت للتركيز على رعاية المرضى وتحسين تجربتهم بشكل عام”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.