التخطي إلى المحتوى

نظرة على بعض الشخصيات اليابانية الرائدة في مختلف المجالات التي رحلت عن عالمنا في 2022.

9 يناير/ كانون الثاني

توشيكي كايفو (91 عاماً): رئيس وزراء سابق

تولّى كايفو منصب رئيس الوزراء في أغسطس/ آب 1989 وعمل على استعادة ثقة العامة التي اهتزت في أعقاب سلسلة من الفضائح التي أدت إلى استقالة عدد من السياسيين البارزين من بينهم سلفه أونو سوسوكي. وُلد كايفو في ناغويا بمحافظة آيتشي عام 1931، وفاز لأول مرة في انتخابات مجلس النواب في سن التاسعة والعشرين. شغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء في عهد رئيس الوزراء تاكيو ميكي وكان وزيراً للتعليم في عهد رئيسي الوزراء فوكودا تاكيو وناكاسوني ياسوهيرو. خلال توليه منصب رئيس الوزراء من أغسطس/ آب 1989 إلى نوفمبر/ تشرين الثاني 1991، أصبح أول زعيم لدولة ديمقراطية يزور الصين بعد احتجاجات ميدان تيانانمن عام 1989، فضلاً عن اتخاذه قراراً مثيراً للجدل بإرسال قوات الدفاع الذاتي اليابانية إلى الخليج الفارسي لتقديم الدعم اللوجستي للجيش الأمريكي. في عام 1994 استقال كايفو من الحزب الليبرالي الديمقراطي ليترأّس حزب الآفاق الجديدة المُنحل حالياً.

10 يناير/ كانون الثاني

شينجي ميزوشيما (82 عاماً): رسام مانغا

ولد ميزوشيما في محافظة نيغاتا عام 1939 وعمل في وظائف مختلفة خلال سعيه وراء شغفه بالمانغا. انطلقت حياته المهنية كرسام مانغا، أو كما يطلق عليه باليابانية (مانغاكا)، بعد حصوله على المركز الثاني في مسابقة للفنانين الجدد أقامتها دار نشر المانغا Hinomaru Bunko ومقرها أوساكا. اشتهرت أعمال ميزوشيما بالواقعية وتركزت حول لعبة البيسبول، بما في ذلك Otoko do ahō kōshien، والتي نُشرت لأول مرة ضمن المختارات الهزلية في مجلة شونن سندي الأسبوعية في عام 1970، هذا بالإضافة إلى كلاسيكيات أخرى مثل Dokaben و Abu-san.

1 فبراير/ شباط

إيشيهارا شنتارو (89 عاماً): مؤلف وعضو سابق في مجلس النواب وشغل منصب عمدة طوكيو

بزغ نجم إيشيهارا على الساحة الأدبية عندما كان طالبًا في جامعة هيتوتسوباشي بفضل روايته Taiyō no kisetsu (موسم العنف) التي نشرت عام 1956 وحصلت على جائزة أكوتاغاوا نظراً لبراعة تصويرها لثقافة التمرد لدى الشباب في فترة ما بعد الحرب. كعضو في الحزب الليبرالي الديمقراطي، خدم إيشيهارا في مجلسي النواب والمستشارين في البرلمان الياباني وشغل مناصب وزارية كمدير عام لوكالة البيئة (وزارة البيئة حالياً) ووزير للنقل. كما انتُخب عمدةً لطوكيو في عام 1999 وفاز بأربع فترات قبل أن يستقيل في عام 2012 لتشكيل حزب الشروق (the Sunrise Party)، بالإضافة إلى ذلك فاز إيشيهارا بعضوية مجلس النواب لفترة واحدة بعد اندماج الحزب مع نيبون إيشين نو كاي (حزب استعادة اليابان)، لكنه تقاعد من العمل السياسي في عام 2014 بعدما فشل في الفوز في الانتخابات.

لم يخشى إيشيهارا أبدًا من التصريح بآرائه اليمينية التي غالبًا ما تثير الجدل، بما في ذلك دعوته لمراجعة مواد نبذ الحرب في الدستور الياباني، وكتابه Nō to ieru Nihon (اليابان القادرة على قول لا) الذي صدر عام 1989 وشارك في تأليفه موريتا أكيو مؤسس شركة سوني. جدير بالذكر أنه، بصفته محافظ، أدخل عددًا من الإجراءات المالية والبيئية وساعد في إطلاق عرض طوكيو لاستضافة أولمبياد 2020، ولا يُنسى له أنه أشعل خلافاً مع الصين بسبب خطته التي تقضي بقيام الحكومة اليابانية بشراء جزر سنكاكو المتنازع عليها من مالكها الخاص.


إيشيهارا شينتارو يتحدث للصحافة في يوليو/ تموز 2009 (جيجي برس)

18 فبراير/ شباط

أوماتشي يوئيتشيرو (90 عاماً): قائد أوركسترا

بعد تخرجه من جامعة طوكيو للفنون، اتجه أوماتشي إلى دراسة فن قيادة الأوركسترا في جامعة الموسيقى والفنون المسرحية في فيينا، وصقل مهاراته تحت إشراف شخصيات بارزة مثل هيربرت فون كارايان وكارل بوم، وأصبح أوماتشي المولود في طوكيو أول قائد لفرقة موسيقية يابانية يقيم بشكل دائم في أوروبا حيث انضم إلى دار الأوبرا في دورتموند بألمانيا الغربية في عام 1968. كما قاد أوركسترا كليفلاند في الولايات المتحدة عام 1980، وأوركسترا دار أوبرا فيينا من عام 1982 إلى عام 1984، فضلاً عن قيادته للأوركسترا في أول عرض على الإطلاق لأوبرا توراندوت من تأليف جياكومو بوتشيني في الصين عام 1995.

7 أبريل/ نيسان

فوجيكو فوجيو (88 عاماً): رسام مانغا

ولد أبيكو موتو في عام 1934 في محافظة توياما، وبدأ في رسم المانغا بالتعاون مع زميله في المدرسة الابتدائية فوجيموتو هيروشي (فوجيكو إف فوجيو) مبتكر العديد من الروائع مثل دورايمون. انتقل أبيكو إلى طوكيو في عام 1954 حيث أقام في بناية توكيوا-سو التي اشتهرت بكونها مقر إقامة العديد من أساطير فن المانغا مثل تيزوكا أوسامو وأكاتسوكا فوجيو وإيشينوموري شوتارو. اشتهر أبيكو بروح الدعابة السوداء وأبدع قائمة طويلة من أعمال المانغا البارزة بمفرده وأيضاً كجزء من الثنائي فوجيكو فوجيو، من بينها Obake no Q-Tarō, Ninja Hattori-kun (نينجا هاتوري)، Kaibutsu-kun (الطفل الشبح)، و Warau sērusuman (البائع الضاحك).

فوجيكو فوجيو في أكتوبر/تشرين الأول 2018 (ستوديو فوجيكو/ جيجي برس)
فوجيكو فوجيو في أكتوبر/تشرين الأول 2018 (ستوديو فوجيكو/ جيجي برس)

2 يونيو/ حزيران

نوبويوكي إيدي (84 عاماً): الرئيس السابق لشركة سوني

ولد إيدي في طوكيو عام 1937 وتخرج من جامعة واسيدا، ثم التحق بشركة سوني عام 1960. وفي عام 1995 عيّنه سلفه أوغا نوريو كرئيس للشركة. خلال السنوات العشر التي قضاها في إدارة شركة سوني، تبنّى إيدي استراتيجية خاصة لتحويل فلسفة الشركة من مجرد التصنيع إلى صناعة المحتوى وتوسيع نطاق أعمال البرمجيات، بما في ذلك الأفلام والموسيقى، كما أشرف على إطلاق العديد من المنتجات الناجحة مثل كمبيوتر VAIO المحمول وروبوت AIBO، لكن رغم ذلك شهدت شركة سوني انخفاضًا في حصتها في القطاعات الأساسية مثل إنتاج أجهزة التلفزيون وأجهزة تشغيل الموسيقى المحمولة، مما أدى إلى ما يسمى بصدمة سوني عندما انخفض سعر سهم الشركة في عام 2003. في عام 2000 تم تعيينه رئيسًا للمجلس الأعلى لاستراتيجية تكنولوجيا المعلومات التابع للحكومة.

8 يوليو/ تموز

شينزو آبي (67 عاماً): رئيس الوزراء السابق

وُلد آبي في عائلة سياسية في طوكيو عام 1954. بعد تخرجه من جامعة سيكاي، عمل في شركة كوبه ستيل للحديد والصلب، وأصبح لاحقًا سكرتيرًا سياسيًا لوالده قبل أن يفوز في انتخابات مجلس النواب عام 1993 كعضو في الحزب الليبرالي الديمقراطي. بصفته نائباً لرئيس مجلس الوزراء، رافق رئيس الوزراء كويزومي جونيتشيرو في زيارته التاريخية لكوريا الشمالية في عام 2002 وتم تسليط الضوء عليه بسبب دعمه لاتخاذ موقف متشدد بشأن قضية اختطاف مواطنين يابانيين من قبل كوريا الشمالية.

إلا أن الفترة الأولى التي قضاها آبي كرئيس للوزراء انتهت بعد عام واحد فقط بسبب معاناته من مشاكل صحية مزمنة، ثم عاد ليتولى منصب رئيس الوزراء مجدداً في عام 2012 وظل في منصبه حتى عام 2020 ليصبح بذلك أطول رئيس وزراء في تاريخ اليابان. خلال فترة ولايته أدخل سياسته الاقتصادية التي أطلق عليها اسم ”أبينوميكس“، وتتألف من ”الأسهم الثلاثة“ التسهيلات النقدية والتحفيز المالي واستراتيجية النمو. أشرف آبي أيضاً على زيادتين في ضريبة الاستهلاك، وسن قانوناً عام 2015 يسمح بممارسة محدودة للدفاع الجماعي عن النفس، فضلاً عن ممارسته ضغوطاً لتعديل الدستور الياباني. كما عمل آبي بجد على الصعيد الدبلوماسي وكان يحرص على الاجتماع بقادة العالم والترويج لاستراتيجية منطقة المحيطين الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة، بالإضافة إلى بذله جهوداً مضنية لتأسيس الحوار الأمني الرباعي Quad، وهي إطار تعاوني بين اليابان والولايات المتحدة وأستراليا والهند.

كان آبي يتمتع بسلطة ساحقة، وكان قادراً على استقطاب المؤيدين والمنتقدين، تماماً كمواقفه اليمينية المثيرة للجدل. خضع آبي لتدقيق شديد بسبب فضائح تتعلق بعقد بيع أرض مملوكة للدولة لصاحب مدرسة موريتومو غاكوين الخاصة والموافقة على بناء كلية طب بيطري جديدة، كاكي غاكوين، في منطقة استراتيجية مخصصة في محافظة إهيمه. رغم تنحيه عن منصبه بسبب مشاكله الصحية، ظل شخصية مؤثرة في الحزب الليبرالي الديمقراطي إلى أن قُتل بالرصاص في نارا أثناء حملته لدعم مرشح الحزب الليبرالي الديمقراطي قبيل انتخابات مجلس المستشارين.

25 يوليو/ تموز

يوكو شيمادا (69 عاماً): ممثلة

من مواليد محافظة كوماموتو عام 1953، نالت شيمادا شهرة دولية بعد تأديتها دور البطولة في فيلم تلفزيوني أمريكي عام 1980 مأخوذ عن رواية شوغون للكاتب جيمس كلافيل، وهو الدور الذي فازت عنه بجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة في مسلسل تلفزيوني. اكتسبت شهرتها لأول مرة في اليابان عام 1971 حين لعبت دور البطولة في تكملة المسلسل الشهير Zoku hyōten (نقطة التجمد، متابعة)، وتصدرت علاقتها الغرامية مع مطرب مشهور في أواخر الثمانينيات عناوين الصحف، كما أثارت الجدل عندما نشرت صور عارية لها عام 1992 في كتاب عن التصوير الفوتوغرافي العاري، والذي أصبح من أكثر الكتب مبيعًا.

يوكو شيمادا تحمل جائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة في مطار ناريتا الدولي في 27 فبراير/ شباط 1981 (جيجي برس)
يوكو شيمادا تحمل جائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة في مطار ناريتا الدولي في 27 فبراير/ شباط 1981 (جيجي برس)

5 أغسطس/ آب

إيسي مياكي (84 عاماً): مصمم أزياء

عُرف مياكي بحبه للتجربة وعمل على تسخير تقنيات جديدة لابتكار ملابس تستند إلى مفهوم ”قطعة واحدة من القماش“، بما في ذلك تطوير طرق جديدة لعمل الطية. ولد في هيروشيما عام 1938 ودرس في جامعة تاما للفنون في طوكيو، ثم التحق بعد ذلك بمدرسة الخياطة الفرنسية الشهيرة Chambre Syndicale de la Couture Parisienne في باريس، لكنه صقل مهاراته في تصميم الأزياء بشكل أكبر أثناء عمله في نيويورك. عام 1970 أسس ستوديو مياكي للتصميم في طوكيو وعرض أول مجموعة مستقلة له في عرض أزياء أقيم في باريس بعد ثلاث سنوات وكانت ملابسه وعطوره تتهافت على اقتنائها شخصيات بارزة من كل مكان. في عام 2009 كتب مياكي رسالة إلى الرئيس الأمريكي آنذاك باراك أوباما يشاركه تجربته كأحد الناجين من القنبلة الذرية (هيباكوشا) ويحثه على زيارة هيروشيما في ذكرى القصف الذري للمدينة، الأمر الذي لفت الانتباه إليه لا سيما بعد أن تمت طباعة رسالته في صحيفة نيويورك تايمز. حصل على وسام الثقافة من الحكومة اليابانية عام 2010.

11 أغسطس/ آب

هاناي موري (96 عاماً): مصممة أزياء

كانت موري رائدة في عالم الموضة اليابانية. ولدت في محافظة شيمانه وتخرجت من جامعة طوكيو للإناث وبعد التخرج اتجهت إلى دراسة الخياطة. في عام 1951 افتتحت متجرًا للملابس في شينجوكو وصممت أزياء لمئات الأفلام، بما في ذلك أفلام للمخرج الشهير أوزو ياسوجيرو، وفي عام 1965 قدمت مجموعتها الأولى خارج اليابان وتحديداً في نيويورك ونالت ثناءً كبيراً لبراعتها في الدمج بين الأذواق السائدة في الشرق والغرب، في عام 1977 أصبحت أول امرأة آسيوية تنال عضوية رسمية في هيئة La Chambre Syndicale de la Couture Parisienne المرموقة في باريس، وقد ارتدت تصاميمها نساء بارزات مثل غريس كيلي ونانسي ريغان والإمبراطورة ماساكو. حصلت أيضاً على وسام الثقافة من الحكومة اليابانية عام 1996.

24 أغسطس/ آب

كازو إيناموري (90 عاماً): مؤسس شركة كيوسيرا

لقد ترك إيناموري بصمته في الإدارة داخل العديد من الشركات اليابانية الكبرى. ولد في كاغوشيما عام 1932 وتخرج من جامعة كاغوشيما، ثم عمل في إحدى الشركات المصنعة للعوازل في كيوتو قبل أن يؤسس مع زملائه في عام 1959 شركة كيوتو سيراميك التي سبقت تأسيس شركة كيوسيرا. كرئيس للشركة، نجح في تطويرها لتصبح شركة رائدة عالميًا في صناعة القطع الإلكترونية. في عام 1984، أسس شركة DDI (التي أصبحت KDDI فيما بعد) مع شركات أخرى بعد تحرير الاتصالات السلكية واللاسلكية الذي أنهى احتكار شركة نيبون تلغراف آند تلفون NTT لسوق الاتصالات. في وقت لاحق، أشرف على إعادة هيكلة الخطوط الجوية اليابانية بعد إفلاسها في عام 2010، مما ساعد على إعادة إدراج الشركة في بورصة طوكيو للأوراق المالية في غضون عامين فقط.

1 أكتوبر/ تشرين الأول

أنطونيو إينوكي (79 عاماً): مصارع محترف وعضو سابق في مجلس الشيوخ

اشتهر إينوكي بعبارة moeru tōkon (الروح المحترقة)، حيث أثار إعجاب جيل من عشاق المصارعة المحترفين بأسلوبه القوي الذي يشتمل على جوانب من فنون الدفاع عن النفس، مما ساعد على تعظيم شعبية هذه الرياضة. ولد في يوكوهاما عام 1943 وهاجر مع عائلته إلى البرازيل عندما كان يبلغ من العمر 13 عامًا، وهناك لفت حجمه الضخم انتباه المصارع الأسطوري ريكيدوزان، وكان ظهوره الأول في عالم مصارعة المحترفين في عام 1960 مع Giant Baba، حيث نجح النجمان في شق طريقهما في هذه الرياضة. واجه إينوكي بعضًا من أكبر الأسماء في عالم المصارعة داخل اليابان وخارجها، نذكر منها تايغر ماسك وستان هانسن وهالك هوغان. في عام 1976 واجه بطل الملاكمة للوزن الثقيل بلا منازع محمد علي، وكان الملعب مزدحماً بالمتفرجين في مباراة وصفت بأنها ”حرب العوالم“.

في عام 1989 دخل عالم السياسة عندما فاز في انتخابات مجلس المستشارين في البرلمان كممثل عن حزب الرياضة والسلام الذي أسسه، وفي عام 1990 سافر إلى العراق في مهمة دبلوماسية تطوع لأدائها، حيث تطوع للتفاوض مع حكومة صدام حسين من أجل الإفراج عن الرهائن اليابانيين. تم انتخابه لعضوية مجلس المستشارين مرة أخرى في عام 2013 كعضو عن حزب Nippon Ishin no Kai (حزب استعادة اليابان)، ونجح في استغلال علاقاته الشخصية في المجال الدبلوماسي خاصة مع كوريا الشمالية التي زارها عدة مرات أثناء وجوده في منصبه.

أنطونيو إينوكي في يوليو/ تموز 2014 (جيجي برس)
أنطونيو إينوكي في يوليو/ تموز 2014 (جيجي برس)

28 ديسمبر/ كانون الأول

أراتا إيسوزاكي (91 عاماً): مهندس معماري

يعد إيسوزاكي قائداً لحركة التجديد في الهندسة المعمارية خلال فترة ما بعد الحداثة في اليابان، حيث أنشأ صروحاً وأبنية في وطنه مثل برج الفن في مدينة ميتو بمحافظة إيباراكي، وخارج اليابان أيضاً مثل متحف الفن المعاصر في لوس أنجلوس، كاليفورنيا. ولد في أويتا عام 1931 ودرس الهندسة المعمارية في جامعة طوكيو حيث عمل تحت إشراف المهندس المعماري الشهير كنزو تانغه ونجح في صنع اسم لنفسه.

عُرف بأنه مفكر سعى إلى دمج الفكر والفن والثقافة الحديثة مع الهندسة المعمارية، وقد تم تكريمه أيضًا عن مشاريعه التي لم يتم بناؤها مطلقًا، بما في ذلك اقتراحه ببناء مجمع المصالح الحكومية بالعاصمة طوكيو الذي كان مخططاً له أن يُبنى على مساحة 200 متر وأن يصل طوله إلى 100 متر وتتوسطه مساحة مركزية مفتوحة. لا شك أن إيسوزاكي قد ترك بصمته داخل اليابان وخارجها، حيث فاز بجائزة بريتزكر في عام 2019.

أراتا إيسوزاكي في أكتوبر/ تشرين الأول 2014 (IPA/Sipa، عبر رويترز كونكت)
أراتا إيسوزاكي في أكتوبر/ تشرين الأول 2014 (IPA/Sipa، عبر رويترز كونكت)

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية. صورة العنوان: رئيس الوزراء شينزو آبي خلال مؤتمر صحفي في كانتيه، المقر الرسمي لرئيس الوزراء، في 9 ديسمبر/ كانون الأول 2019. جيجي برس)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.